Leaderboard
Speechboard
Advocacyboard

Bio and Vision for Lebanon

كشاب لبناني طموح، فخور بلبنانيّته، أؤمن شخصيًّا بوطن يسود فيه الأمن والأمان والسلام والحب والعيش المشترك بين أهله، بعيدًا عن التفرقة السياسية والدينية والإشكالات الطائفية. لكن، وللأسف الشديد، هذا يبقى مجرّد حلم في بلد يطغو عليه التّعصب الطائفي، يجري الفساد في عروقه، ينهار اقتصاده، وتهدّد أمنه واسقراره المخاطر المحليّة والإقليميّة و حتى العالميّة. لكن، سيّداتي سادتي، نعم، هناك بصيص أمل، أمل في تحقيق الحلم، و نور ساطع هو. هو الشباب اللبنانيّ العلماني المثقّف والطموح بغد أفضل. أخيرًا و ليس آخرًا، أودّ تسليط الضوء على موضوع إنساني مهم، هو نقطة الإنطلاق إلى وعي الوطن الذي يوصله إلى تحقيق الحلم، ألا و هو حق الأم اللبنانيّة في منح أولادها الجنسيّة اللبنانيّة، أي أبسط حقوقهم. لذا أرى من واجبي، إذا كنت أملك زمام التّشريع، أن أبادر إلى إعطاء المرأة التي هي نصف المجتمع، حقوقها، لتشارك الرّجل في نهضة الوطن وبناءه على أسس مشتركة، قويّة، و متينة.

Leave a Comment

Join Our Community

Feel free to reach out to us via our social profiles