Leaderboard
Speechboard
Advocacyboard

Bio and Vision for Lebanon

و إذ سُئلتُ:إلى أيّ بلد تنتمين؟فأجبتُ أننّي وُلدتُ و عشتُ و ما زلتُ أعيش في بلد المحبّة،بلد الكرامة،بلد التنوّع. لبنان.هذه الكلمة و لو أنّها صغيرة،أثرّت على جميع الذين طرحوا عليّ هذا السؤال.فقد أحسستُ بالارتباك في وجوه البعض،فهُم لم يعرفوا المعنى الحقيقيّ للبنان.أمّا البعض الآخر،فبدت علامات الحزن على وجوههم.و الأقليّة الباقية رسمَت ابتسامة على وجهها. سألتُ نفسي لماذا؟لماذا وصلنا إلى هذه النقطة حيث لم يعد للأمل وجود؟ فلبنان،هذا البلد الصغير المُطّل على البحر الأبيض المتوسّط، لم يعُد منزلاً لمواطنيه.فقد هاجرت الأدمغة و تركت لبنان و هو يبكي. اندلعت الحروب،فتمسّك البعض بوطنهم الأمّ و هاجر البعض الآخر.انهار الاقتصاد اللبنانّي،فسعى البعض لانقاذه و هاجر البعض الآخر . زادت المشاكل، فرأى البعض ضرورة اعادة بناء لبنان و هاجر البعض الآخر. كلّهم هاجروا و لم يعودوا.كلّهم هاجروا و تركوا لبنان و هو يبكي. لذلك فالمسؤوليّة بين أيدينا،بين الذين تمسكوا بلبنان في أصعب الأوقات و بين أيدي الذين يؤمنون به،هذا البلد الصغير القادر على الكثير. ‎لطالما ظنّ المواطنون أن لبنان لا يمتلك حصّته من المواد الأوليّة من الزيت حتى البترول.و هدفي هو بناء شبكة علاقات عالميّة مع بلدان أخرى لمساعدة وطني في الاستفادة من ثروته الطبيعيّة بالزيت و البترول.

Leave a Comment

Join Our Community

Feel free to reach out to us via our social profiles